عالم الوظائف والأعمال

10 نصائح في كيفية زيادة إنتاجيتك في العمل

في الغالب تتراوح ساعات العمل للمهندسين والموظفين العاملين في الشركات من 8 إلى 10 ساعات يوميا. وبالتأكيد فإن أداءهم يختلف اختلافا كليا من شخص إلى آخر. وبالتالي قد يترقى أحد الموظفين في عام وربما أشهر، وقد يحتاج آخر إلى سنوات لتحقيق نفس الإنجاز والحصول على الترقية نفسها. ومما لا شك فيه، فإن ساعات العمل الرسمية لا يمكن أن يتم استغلالها بشكل كامل. إذ إن الكثير من الساعات تضيع من الصداع والتوتر والملل. لذا فإن التخطيط الناجح لاستغلال هذه الساعات المفقودة من شأنه أن يغير حياة أي موظف. وفي هذا الموضوع، سنقدم لكم بعض النصائح والأفكار في كيفية زيادة إنتاجيتك في العمل باستغلال ساعات العمل، ودون الحاجة إلى زيادة وقت العمل.

حضّر قائمتي مهام لما تود إنجازه

من أفضل الأمور المتعلقة بـ كيفية زيادة إنتاجيتك في العمل، هو عمل قائمة مهام لما يجب إنجازه. وهذا يساعد على التركيز في العمل والاحتراف في السيطرة على الأمور المتعلقة بهذه المهام. وننصحك هنا بتجزئة قائمة المهام الخاصة بك إلى قائمتين؛ الأولى للمهام الصعبة التي تتطلب مزيدا من التركيز، والثانية للمهام السهلة والتي يمكن إنجازها بسهولة. ويمكن تحديد مدى صعوبة وسهولة المهمة بناء على مهاراتك وقدراتك الذاتية والشخصية.

كيفية زيادة إنتاجيتك في العمل – قائمتي مهام

اجعل القائمة الأولى ذات المهام الصعبة هدفك الأساسي في العمل، واجعل القائمة الثانية نوعا من الاستراحة وتخفيف ضغط العمل عليك، وهكذا.

لا بأس من أخذ قسط من القراءة أثناء الدوام

لا أرى بأن قراءة كتاب أو مقالة على الانترنت متعلقة بطبيعة عملك هي من الأمور التي لا يحبّها أصحاب العمل. بل باعتقادي أنه من مصلحة صاحب العمل أن يطوّر موظفوهم قدراتهم ومهاراتهم حتى لو كان ذلك على حساب جزء من وقت العمل، لما في ذلك من أثر على الإنتاج وكفاءة فريق العمل.

كيفية زيادة إنتاجيتك في العمل – القراءة

وإضافة إلى ما سبق تساعد القراءة في تخفيف التوتر والإجهاد، الأمر الذي يساعد فعلا على تحقيق إنتاجية عمل أكبر.

انضم إلى دورة على الانترنت أثناء العمل

كما أشرنا سابقا في الموضوع (أفضل مواقع التعلم اونلاين والدورات المجانية). تقدم العديد من المواقع دورات مجانية واحترافية لتطوير الذات والمهارات المتعددة. ولا بد لك من إثراء مسيرتك المهنية ببعض الدورات المتعلقة بمجالك الوظيفي والمهني. ولا بأس أيضا من اكتساب مهارات أخرى خارج نطاقك الوظيفي والمهني.

علم الآخرين ممن هم أقل منك خبرة

من أفضل الطرق المدهشة في تحسين مهاراتك المهنية، تعليم الآخرين. وذلك عائد إلى أن نقل المعلومة والخبرة إلى الآخرين، يحتاج إلى عقل منظم قادر على إعطاء المعلومة، وهذا يتطلب مزيدا من الجهد والتطوير. كما أن تعليم الآخرين يساعدك على التواصل بصورة أفضل والتعلم بشكل أكبر. ويمكنك تعليم الآخرين من خلال عقد جلسات سريعة وإخبارهم بـ كيفية عمل شيء جديد تعلمته.

اكتب مقالات ومواضيع متعلقة بمهنتك

مثل ما أن تعليم الآخرين يتطلب امتلاكك خلفية معرفية قوية، فإن كتابة مقالات في مجال اختصاصك أمر يحتاج إلى خلفية وخبرة قوية في المجال. لذا، حاول كتابة مقالات فنية وتقنية متعلقة بما تعرفه وتتعلمه. ويمكن الكتابة عن تقنية جديدة تعلّمتها، أو عن دليل أو كتاب قرأته، أو عن دورة تعليمية مفيدة لزملائك في المهنة. ولا بأس أيضا من طرح فكرة تدور في خاطرك للحوار، أو فكر بصوت مرتفع واجعل الآخرين يتفاعلون معك.

وهذا بالتأكيد يجعلك عنصرا فاعلا في مجتمعك المهني، ويدفع فيك النشاط والحماس، إضافة إلى تعلمك للمزيد. وسيكون هناك أثر كبير لذلك في محبتك لوظيفتك ومجال عملك. اكتب هذه المقالات في أوقات فراغك أو احصل على الإذن من مديرك في كتابة هذه المقالات في أوقات محددة من وقت العمل.

تواصل اجتماعيا أثناء استراحة الغداء

التواصل الاجتماعي في فترة استراحة الغداء يساعد على استراحة نفسك وروحك. وهذا يدفعك لتقديم المزيد في الفترة المسائية من عملك. ويتيح لك ذلك معرفة زملائك في العمل أكثر.

حاول التعرف على جميع زملاء العمل، وتحدث عن مواضيع مختلفة ومتعددة معهم. وذلك يساعدك على معرفة آرائهم في المجالات المختلفة والاستفادة منها بصورة كبيرة. لا تتردد من أن تكون اجتماعيا مع رؤسائك ومرؤوسيك وزملائك من نفس المستوى، فالكل لديه رأي قد تستفيد منه.

شارك بفعالية في الاجتماعات واللقاءات

يعاني الكثير من ذوي الخبرة القليلة من الخجل والخوف من التفاعل مع الآخرين وخاصة في الاجتماعات والمؤتمرات واللقاءات. وقد يكون هذا سببا كبيرا في عدم الاستفادة من آرائهم التي قد تكون صحيحة في كثير من الأحيان. لذا، أن تكون شخصا نشيطا وفاعلا في الاجتماعات سيساعدك على تحسين أدائك وتطوير ذاتك في مجالك الوظيفي بسرعة.

كيفية زيادة إنتاجيتك في العمل – شارك بفعالية في الاجتماعات

وإذا كنت مبتدئا أو حديث تخرج فلا تشعر بالخجل من السؤال عن أي أمر لا تفهمه مما يتم مناقشته في الاجتماع. ولا تتردد من طرح أفكارك واقتراحاتك بكل شجاعة إذا كنت واثقا من صحة هذه الاقتراحات وإذا كنت مؤهلا لذلك. واجعل لنفسك حضورا بارزا في هذه الاجتماعات. واجعل الجميع يشعر بالنقص عند غيابك عن الاجتماع، فالشخص الذي لا يشكل غيابه نقصا عند الآخرين، لا حاجة للآخرين به.

ضع خطة للارتقاء الوظيفي

يشعر الكثير من الموظفين بالراحة والرضا من وظيفتهم والراتب الذي يتقاضونه. ولا يشعرون بأي نوع من الاستياء إذا ما بقوا في نفس المستوى الوظيفي لعشرات السنوات. وفي الجهة المقابلة، قد يرغب الكثير من الموظفين في تحسين وضعهم الوظيفي وترقية مستواهم، إلا أنهم يشعرون بالخجل من مدرائهم من طرح مشاكلهم وطلباتهم.

لذا، ومن وجهة نظرنا ونظر العديد من الخبراء، نرى أن تضع لنفسك خطة للارتقاء الوظيفي من أول يوم تنضم فيه إلى الشركة أو المؤسسة. ويجب مناقشة هذه الخطة مع مدرائك ومتابعتها وتحقيق ما تتطلبه من إنجازات.

وللتخطيط جيدا لساعات العمل الخاصة بك، يجب عليك أولا وضع الأهداف الرئيسية التي يجب عليك تحقيقها للوصول إلى المستوى الوظيفي التالي. وكذلك يجب عليك معرفة نقاط ضعفك ومحاولة إصلاحها من اليوم الأول لانضمامك إلى العمل. وهذا يساعدك على اختيار العلاج المناسب من دورات وكتب ومدربين للتواصل معهم.

احفر البئر قبل الشعور بالعطش!

مثل صيني

استعن بمرشد لمعرفة كيفية زيادة إنتاجيتك

ابحث عن مرشد من أول يوم لك في العمل. ولا تتردد من مناقشة مرشدك بخطة الارتقاء الوظيفي الذي قمنا بالتحدث عنه سابقا. واجعل مرشدك يساعدك في استكشاف نقاط قوتك وضعفك، واجعله يتابع أداءك ويقدم لك النصح والإرشاد والتغذية الراجعة المتعلقة بتطورك في الوظيفة. ولا بأس من البحث عن أكثر من مرشد بحكمة وعناية، وتقبل النقد البناء منهم بين الحين والآخر.

تمتع بحياة شخصية جيدة

يرى الكثير من الموظفين أنهم بحاجة للعمل أكثر من 8 أو 10 ساعات للسيطرة على مهنتهم وتطورهم بها، ولكن ذلك غير صحيح مطلقا. بل يجب عليك الاستمتاع بحياتك الشخصية وترتيب أولوياتك الاجتماعية والوظيفية في حياتك. وأعط كل ذي حق حقه، وصل رحمك ولا تجعل عملك على حساب أحبائك. وذلك يساعدك على الشعور بالحيوية والطاقة والحماس وتحسين إمكاناتك وقدراتك العقلية. كما أن ذلك يساعدك على التركيز أكثر والإنجاز بصورة أفضل والحصول على رزق أوفر.

كلمة أخيرة

  • أتمنى أن يكون هذا الموضوع قد نال إعجابكم وأن تكون هذه النقاط قد ساعدت على استفادكم في حصولكم على الإجابة الكافية والوافية لـ كيفية زيادة إنتاجيتك في العمل. شاركونا بآرائكم في التعليقات.
  • ننصحك بزيارة المقال الخارجي (من هنا) باللغة الإنجليزية.

Doctor Keifa

شبكة كيف هي مشروع عربي ناشئ يهدف إلى مساعدة ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم في معرفة كيف تُصنع الأشياء، وكيف يتم تحضيرها، وطريقة عملها، وكيفية حل الكثير من المشاكل. إدارة الموقع تسعى دائما إلى تقديم المعلومة الصحيحة والموثقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

11 − إحدى عشر =

زر الذهاب إلى الأعلى